Main menu

الكازينو اون لاين في الامارات

347 عدد المشاهدات
0

تعد الإمارات العربية المتحدة من أكثر دول العالم إقبالاً على القطاع السياحي ممّا يدفع مباشرة إلى انتشار الكازينوهات في مختلف أنحاء البلاد وخاصّة في دبي وأبو ظبي ، وتعد الإمارات من الدّول ذات الدخل المرتفع لأفرادها ممّا يسهّل على المقامرون اللّعب براحتهم والدخول بمبالغ مرتفعة من الأموال .

وتعد الأمارات العربية أفضل دول العالم في مجال المقامرة وفيها مصدر لأفضل مواقع العالم في القمار، ورغم كل هذه الميّزات الى أنّ قوانين الإمارات العربية المتحدة متشدّدة نوعاً ما تجاه أي محاولات للعب القمار بشكل غير قانوني سواء أكان عبر ال‘ترنت أو بشكله التقليدي .

ويوجد في الإمارات خدمة VPN للوصول إلى معظم الكازينوهات فيها .

خيارات الإيداع المتاحة للّاعبين في مواقع الكازينو اون لاين (على الإنترنت في الإمارات العربية)

في الواقع النظام المصرفي في الإمارات يُعد من أكثر الأنظمة العربية موافقة للمعايير العالميّة، ممّا يوفّر إمكانيّة كبيرة لمواطني الإمارات أن يستمتعوا بمجموعة كبيرة من خيارات السحب والإيداع والتي أشهرها:

الحوالات المصرفية

وهي من أبطأ أساليب الإيداع والسّحب حيث تستغرق من 7-10 أيّام للوصول إلى الحساب البنكي.

بطاقات السحب والإئتمان

ربما تكون الوسيلة الأكثر شيوعاً واستخداماً في عالم المدفوعات عبر الإنترنت اليوم وتستغرق 3-5 أيّام.

 المحافظ الإلكترونيّة

في الواقع تعد الوسيلة الأسهل من بين جميع الوسائل في عالم المدفوعات؛ حيث كل ما تتطلبه هذه الوسيلة هو نقرة زر لإتمام عمليتي السحب والإيداع في مواقع الكازينو اون لاين (على الإنترنت).

كيف يقوم المقامرون بالولوج إلى مواقع الكازينو اون لاين في الإمارات العربية بأمان؟

  • في البداية على المقامر اختيار وسيلة السحب والإيداع المناسبة لهثمّ يجب عليه التأكّد من سمعة الكازينو الذي سيقوم باللعب عبره.
  • وعليه أن يدخل للمواقع الشهيرة في مجال المقامرة فتلك أكثر ضماناً وتوفّر خدمات أكثر
  • وأفضل الخدمات خدمة SSL و تعرف باسم خدمة تشفير طبقة المنافذ الآمنة
  • حيث تقوم هذه الخدمة بتشفير كل بيانات المستخدم (المقامر) التي يقوم بإرسالها أو استقبالها من مواقع الكازينو اون لاين في الامارات العربية
  • وعليه يضمن المستخدم السرّية التّامة والأمان الكامل عند التعامل مع مواقع الكازينو اون لاين في الامارات.

القمار الحديث في الامارات

كان أوّل ظهور للبرمجيات الخاصة بألعاب الكازينوهات عبر الانترنت (أون لاين) في عام 1994.

ثم بدأ الغرب بجلب وعمل مثل تلك المواقع في بلاد العرب وخاصّة الإمارات وتحديداً دبي وأبو ظبي، ومن ثم بدأ كثير من المقامرين الاماراتين الدخول إلى مواقع القمار العالمية عبر الإنترنت ومنافسة نظيرهم من المقامرين من شتّى أنحاء العالم.

ويعد الإقبال على مواقع القمار من مدينة دبي من أكبر المدن على مستوى الخليج العربي، حيث أنّ المقامرين الخليجيين يحققوا نسبة كبيرة من مستخدمي مواقع القمقامرة والكازينو اون لاين وأفضلهم.

إنّ معظم هذه المواقع لا تكون عبثيّة أو لأفراد بعينهم بل يكون معظمها تحت إدارة شركات كاملة مختصّة بالقمار.

حيث هناك تنافس حاد بين تلك الشركات؛ فكلّ منها تجده يقدّم خدمات أفضل في موقعه، ويتنافسون فيما بينهم بشكل أساسي على مستوى أمان معلومات المستخدمين وأموالهم.
ومثل هذه المواقع تقدم تلك الألعاب التي كانت داخل الكازينوهات التقليدية مثل البينجو والباكاراه والكرابس.

وهذا تحديداَ ما زاد الإقبال على تلك المواقع الإلكترونية ؛ حيث قدّمت للمقامرين ألعابهم التي يعرفونها ويتقنوها من قبل.

واللعبة الوحيدة التي لا يكاد موقع مقامرة على الانترنت يخلو منها هي لعبة الروليت (العجلة الصغيرة) وهي من أشهر الألعاب في جميع أنحاء العالم وتعد هذه اللعبة ملكة ألعاب القمار على حد تعبير الكثيرين.

أساليب جذب الزّوار لتلك المواقع وكازينوهات الإنترنت :

  1.  استخدام عبارات ترويجيّة لجذب الزائرين مثل ” تستطيع أن تقضي أوقات ممتعة مع أرباح هائلة”
  2.  جعل مواقعهم سهلة الإستخدام حتّى ولو دخل مستخدم (لاعب) جديد ولأوّل مرة إليها .
  3.  عمل مسابقات على مستوى عالمي مما يزيد التفاعل بين المقامرين من مستوى فردي إلى مستوى عالمي.
  4. تنوع الألعاب الموجودة في مواقعهم مثل ألعاب البوكر وبلاك جاك التي يحبها الكثير من اللاعبين.
  5. توفير صفحات لتعليم تلك الألعاب بشكل مجّاني وهذا ما يزيد من أعداد المقبلين لأول مرّة.

الحكومة الإماراتيّة وتعاملها مع الكازينوهات التقليدية والإلكترونيّة

تعمل جميع كازينوهات القمار تحت إشراف شركات عالمية.

وتفرض وزارة السياحة الإماراتيّة على هذه الأماكن ضريبة مرتفعة من إيرادات تلك الكازينوهات.

وهذه المبالغ تحصّل لصالح صندوق السياحة، وأمّا بالنسبة للمواقع المختصة بالقمار عبر الإنترنت فلا تفرض الحكومة الاماراتية عليهم أي نفقات.

ممّا دفع الكثير من الكازينوهات إلى التّحوّل من الوضع التّقليدي إلى الشّكل والأسلوب الجديد عبر الإنترنت.

مستقبل القمار في الخليج العربي والامارات العربية المتّحدة

في حال بقيت الأوضاع على ما هي عليه فإنّ القمار في الإمارات العربيّة المتّحدة في تزايد مستمر؛ حيث يعد الخليجيون من أهم المقامرين على مستو مواقع الكازينو اون لاين على مستوى العالم، وتلك الثّقافة في بلادهم تزداد وتتوارث جيلا عبر جيل بالخفاء وربما تكون في المستقبل أكثر علنيةً.
وتعد دبي من المدن الأكثر في أعداد الكازينوهات وهذا من الممكن أن يتطور لتصبح دبي الأولى عالميّاً أو بعد لاس فيغاس مباشرةً.

الأطراف المختلفة في عمليات المقامرة

أوّلاً: الشركات المالكة لمواقع الكازينو انلاين

حيث بدون تلك الشركات لا يوجد مواقع ولا يوجد إدارة ولن يكون هناك مقامرة على الإنترنت إلّا القليل.

ثانياً: الشركات التّابعة

وهي الشركات المسؤولة عن العمليّات الماليّة والأمان داخل تلك المواقع، وهي طرف هام لحفظ حقوق اللّاعبين والذين هم طرف هام من أطراف عمليات المقامرة عبر الإنترنت.

ثالثاً: اللّاعبون (المقامرون)

وهم الزبائن لتلك المواقع والذين يلعبون ضد بعضهم البعض أو ضمن مسابقات تنظمها تلك المواقع.

رابعاً:

وهو ما تتميّز به الإمارات العربية المتّحدة عن كثير من المدن العربيّة الأخرى، إنّه المال، وهو العنصر الأساسي في عمليّات القمار فبدونه لا يوجد أساس للّعبة.

وهو ما تسعى لتحقيقه الشركات المالكة للمواقع والشركات الماليّة التّابعة واللّاعبون جميعاً.

وفي النهايّة فإنّ العاب القمار قد تجذّرت في الإمارات العربيّة وأصبحت ضمن ثقافتها المعروفة والمنتشرة بين أفرادها وسيّاحها.

تعليقات
  • تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة مشار إليها بالعلامة *